rahma.tunisia
اخي / اختي العزيز

جمعية رحمة الخيرية ترحب بك و تتمنى ان تستفيد من دخولك الى منتدانا و ان تساندنا و تشهر الجمعية

انا الدال على الخير كفاعله

مرحبا بك و باصدقائك

الأيتام في الإسلام ... فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأيتام في الإسلام ... فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ

مُساهمة  Admin في الأحد 24 أبريل 2011, 12:03




بسم الله الرحمن الرحيم
الْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ غَيْرَ مَكْفِيٍّ وَلَا مُوَدَّعٍ وَلَا مُسْتَغْنًى عَنْهُ رَبَّنَا ، والصلاة والسلام على النبي العربي الهادي المصطفى وكفى ، أما بعد ،
أيها الاخوة والاخوات الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
يقول الله جل جلاله : { { وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (Cool فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11 }( القرآن المجيد ، الضحى ) .

اهتم الاسلام العظيم بالانسان اليتيم منذ غابر الازمان وحث أبناء الامة الاسلامية على تقديم العون والمساعدة له ، ويستوي في ذلك العون المادي والعيني والمعنوي لما لذلك من اثر وتاثير طيب على نفسية الاطفال من جهة وعلى نفسية المجاهدين المسلمين من جهة ثانية . فعندما كانت عملية نشر الدعوة الاسلامية عبر الجهاد في بداياتها قدم المسلمون الشهيد تلو الشهيد لاحقاق الحق وازهاق الباطل ، وقد توالت قوافل شهداء المسلمين وبذلك فانهم كانوا يخلفون ورائهم الاطفال اليتامى الذين فقدوا المعيل لهم . وبهذا سبق الإسلام يوم اليتيم العربي الذي حدد في 4 نيسان سنويا .
والاسلام حض وحث على الاهتمام بهذه الفئة من ابناء الامة ، إنهم اليتامى او الايتام ، وكذلك حيث على رعاية الأرامل اللواتي فقدن المعيل وولي الأمر ، فأمر الله عز وجل في القرآن الكريم بالاحسان الى اليتيم وامر بتخصيص نسبة معينة من الاموال لهم من اموال المسلمين العامة والخاصة على حد سواء : من الغنائم والزكاة والصدقات والتبرعات وما اليها . ولم ينسى الإسلام الاهتمام بالأرملة ، وهي المرأة التي توفي معيلها لسبب أو لآخر ، جاء بصحيح البخاري - (ج 16 / ص 429) قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " السَّاعِي عَلَى الْأَرْمَلَةِ وَالْمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ الْقَائِمِ اللَّيْلَ الصَّائِمِ النَّهَارَ " . والأطفال الأيتام هم من فئة المساكين الصغار الذين تضرروا بفقدان الأب أو الأم أو كليهما فيكون المصاب جلل أكثر والهم كبير ولهذا لا بد من رعايتهم الرعاية الكاملة المتقنة القائمة على العدل والمساوة بينهم وبين أترابهم في الحياة .
على أي حال ، لقد ورد ذكر اليتيم او الايتام على صيغة المفرد والمثنى والجمع في القرآن العظيم بضع وعشرين آية قرآنية كريمة ( 23 آية ) ، وهي : سورة الانعام آية 152 ، سورة الإسراء آية 34 ، سورة الفجر آية 17 ، سورة الضحى ألآيتين 6 ، 9 ، سورة الماعون آية 2 ، سورة الانسان آية 8 ، سورة البلد آية 15 ، سورة الكهف آية 82 ، سورة البقرة الآيات ( 83 ، 177 ، 215 ، 220 ) سورة النساء الآيات ( 2 ، 3 ، 6 ، 8 ، 10 ، 36 ، 127 ) سورة الانفال الآية 41 سورة الحشر الاية 7 .

من هو اليتيم ؟

اليتيم هو الطفل الصغير السن الضعيف الذي فقد لم يبلغ 18 سنة من عمره ،وفقد اباه بالوفاة الطبيعية او الاستشهاد في سبيل الله دفاعا عن الارض والوطن فلا معيل له ، ويشمل اليتيم الجنسين الذكر والانثى . ويسمى اليتيم من لم يبلغ سن الرشد او القدرة على الكسب والعمل ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يتم بعد حلم " .

الايتام في القرآن المجيد
كما اشرنا آنفا ، ورد ذكر اليتيم في القرآن الكريم في ثلاث وعشرين آية قرآنية كريمة ، كما يلي :
اولا: اليتامى في سورة البقرة : اربع آيات : يقو لالله جل جلاله : { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ (83) } ( البقرة ) . ويقول الله العزيز الحكيم : { لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177)}( البقرة ) . ويقول الله الغفور الودود : { يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (215)}( البقرة ) . ويقول الله الحي القيوم : { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (220)}( البقرة ) .
ثانيا : اليتامى في سورة النساء :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) وَآَتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3) وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا (4) وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا (5) وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آَنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا (6) لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (7) وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا (Cool وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (9) إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10)}( النساء ) . والمقصود هنا ان من اراد ان يتزوج فتاة يتيمة فليعطها الصداق والمهر كغيرها من الفتيات ولا يستغل ضعفها بل يتم العدل في حقوقها . والمراد هنا قسمة او توزيع الميراث . ويقول الله سبحانه وتعالى : { وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا (36) الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (37)} ( النساء ) . ويؤكد الله الحميد المجيد على الاهتماب اليتامى ، فيقول : { وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا (127)}( النساء ) .
ثالثا : الأيتام في سورة الأنعام :
يقول الله سبحانه وتعالى : { قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) } ( الأنعام ) .
رابعا : الأيتام في سورة الإسراء : يقول الله جل شأنه :
{ وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35) }( الإسراء ) .
خامسا : سورة الكهف : يقول الله تعالى :
{ وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا (82)}( الكهف ) .
سادسا : الأيتام في سورة الأنفال :
يقول الله العظيم الحليم : { وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (41)}( الأنفال ) .
سابعا : : الأيتام في سورة الحشر .
يقول الله تبارك وتعالى : { وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (41)}( الحشر ) . ثامنا : الأيتام في سورة الفجر : { كَلَّا بَلْ لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20) كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23)}( الفجر ) .
تاسعا : الأيتام في سورة البلد :
يقول الله عز وجل : { فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ (20) } ( البلد ) .
عاشرا : الأيتام في سورة الضحى :
يقول الله جل شأنه مخاطبا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم { وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (Cool فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11 }( الضحى ) .
حادي عشر : الأيتام في سورة الماعون : { أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ (7)} ( الماعون ) .
ثاني عشر : الأيتام في سورة الإنسان :
يقول الله الرزاق ذو القوة المتين : { إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5) عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7) وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (Cool إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10) فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12)}( الإنسان ) .

الايتام في الحديث النبوي الشريف

كان رسول الله القدوة الحسنة لنا كأمة إسلامية ، يهتم برعاية شؤون الأطفال الأيتام فيطعمهم مما يأكل ويهتم بلباسهم ومنظرهم اللائق ويحاول توفير المستلزمات المالية والمادية إضافة إلى الحنان الأبوي لهم ، وقد خصص لهم مقتطعات ومخصصات مالية من بيت مال المسلمين ، وهذه الفئة هي الفئة الأكثر رعاية لدى الحبيب المصطفى ، فكونوا سائرين على دربه القويم ، والصراط المستقيم فلا تبخلوا على الأيتام بأي شيء ، بل انفقوا عليهم عن طيب خاطر والانفاق عليهم هو انفاق في سبيل الله ذو الجلال والإكرام ، ولا تنسوا أبناء الشهداء والأسرى والجرحى فكلموهم بالكلام الطيب والمعاملة الحسنة ولا تكلفوهم ما لا يطيقون ، فهذه الفئات بحاجة لأموالكم وحنانكم وعطفكم ورعايتكم الرعاية الكريمة اللائقة دون منة أو أذى .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث على رعاية الايتام وملاطفتهم كما جاء بصحيح البخاري - (ج 9 / ص 315) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ قَالَ الشِّرْكُ بِاللَّهِ وَالسِّحْرُ وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَكْلُ الرِّبَا وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَاتِ " . فانظروا إخواني وأخواتي ما اروع الإسلام وما أطيب الحديث النبوي الشريف الذي يعتبر التعدي على حقوق الأيتام من السبع الموبقات التي توبق الإنسان بالذنوب الكبرى فحرم على الناس أكل مال اليتيم القاصر الذي لا حول له ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . فهل بعد هذا إهتمام ورعاية ؟ بالتأكيد لا ، ولكن ما نلاحظه في هذه الأيام أن بعض الكبار الذين اصبحوا أوصياء على الأطفال الأيتام يأكلون أموال الأطفال بالباطل دون وجه حق وهذه كبيرة من الكبائ روموبقة من سباعيات الأمور المنهي عنها في مبادئ الإسلام العظيمة . فاجتنبوا هذه الموبقات وفي مقدمتها الإعتداء على أموال الأيتام المساكين الذين فقدوا معيلهم كالأب أو الأم . فيا أيها الأب عامل الأيتام كما تحب أن تعامل اطفالك ، ويا أيتها الأم الرؤوم عاملي هؤلاء الأطفال الأيتام كما تحبين أن تعاملي أولادك الذين انجبتيهم ، فكل هؤلاء هم أبناؤنا ويجب أن نوفر لهم سبل العيش الكريم ونمنحهم الحنان والحب والمودة والصداقة الصادقة ليعيشوا سعداء لا أشقياء فجناحهم خفيض فلنك لهم خير معين ، ليتجنبوا الحياة القاسية ، فلنخفف عنهم ما استطعنا لذلك سبيلا ، ونتظر الجزاء الأوفى من رب العباد جميعا فهو خالقنا ورازقنا ، ولا تبخلوا على الأيتام بالمال فالمال مال الله في أرض الله لعباد الله كان وما زال وسيبقى .
وفي ليلة الإسراء والمعراج سئل رسول الله ( ص ) عن الأشياء التي رآها فقال : " إنطلق بي الى خلق من خلق الله كثير ، رجال كل رجل منهم له مشفر كمشفر البعير ، وهو موكل بهم رجال يفكون لحاء أحدهم ، ثم يجاء بصخرة من نار فتقذف في في ( فم ) أحدهم حتى يخرج من اسفله ولهم جؤار وصراخ ، قلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال هؤلاء الذين ياكلون اموال اليتامى ظلما إنما ياكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيرا " ، وكما ورد في تفسير القرآن العظيم لابن كثير ، " وقال احدهم وهو السدي ان الله ( يبعث آكل مال اليتيم يوم القيامة ولهب النار يخرج من فيه ومن مسامعه وانفه وعينية ، يعرفه كل من رآه بآكل مال اليتيم ) .
ودعا الاسلام الى كفالة الايتام والانفاق عليهم وان جزاء ذلك جنة الخلود ، جاء بصحيح البخاري - (ج 18 / ص 417) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا وَقَالَ بِإِصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى " . أي قارب بين اصبعية السبابة والوسطى ، وكافل اليتيم : القائم على امره . وفي رواية أخرى ، جاء بموطأ مالك - (ج 6 / ص Cool أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ فِي الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ إِذَا اتَّقَى وَأَشَارَ بِإِصْبُعَيْهِ الْوُسْطَى وَالَّتِي تَلِي الْإِبْهَامَ " . وجاء بمسند أحمد - (ج 39 / ص 25) قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " منْ ضَمَّ يَتِيمًا بَيْنَ أَبَوَيْنِ مُسْلِمَيْنِ إِلَى طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ حَتَّى يَسْتَغْنِيَ عَنْهُ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ الْبَتَّةَ وَمَنْ أَعْتَقَ امْرَأً مُسْلِمًا كَانَ فَكَاكَهُ مِنْ النَّارِ يُجْزِي بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنْهُ مِنْ النَّارِ " .
وورد في المعجم الكبير للطبراني - (ج 11 / ص 19) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ أَحَبَّ الْبُيُوتِ إِلَى اللَّهِ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ مُكْرَمٌ " . وجاء بمسند أحمد - (ج 45 / ص 127) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ مَسَحَ رَأْسَ يَتِيمٍ لَمْ يَمْسَحْهُ إِلَّا لِلَّهِ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مَرَّتْ عَلَيْهَا يَدُهُ حَسَنَاتٌ وَمَنْ أَحْسَنَ إِلَى يَتِيمَةٍ أَوْ يَتِيمٍ عِنْدَهُ كُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِي الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ وَفَرَّقَ بَيْنَ أُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى " . وقال السلف الصالح إياكم وبكاء اليتيم فإنه يسري في الليل والناس نيام .
اعزاءنا وفي فلسطين ، نشات العديد من المؤسسات الاسلامية والاجتماعية العامة لكفالة الايتام منها لجان الزكاة وجمعيات اليتيم العربي في القدس وطولكرم وسواها حيث توفر لهم في بعض الاحيان التعليم المجاني والاقامة والمأكل والملبس ، فجزى الله هذه المؤسسات خير الجزاء . وهناك حاجة ماسة لكفالة أيتام وأطفال فلسطين الغلابى ، كفالة مالية وحياتية عامة وتوفير التعليم العام والعالي لهم وخاصة في ظل قوافل الشهداء التي تزف يوميا جراء العدوان والحصار والإغلاق الصهيوني اليهودي الغاشم الذي لا يفرق بين كبير وصغير بين رجل وامراة بين طفل وشاب ، فالكل تحت السكين الاحتلالي .
ايها الاخوة والاخوات ... وعن ثواب أم الايتام التي توفي عنها زوجها وترك لها اطفالا تصبر على رعايتهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أنا أول من يفتح باب الجنة إلا أني أرى امرأة تبادرني فاقول لها مالك ؟ ومن أنت ؟ فتقول : أنأ امرأة قعدت على أيتام لي " ، رواه ابو يعلى .
وبهذا نرى اهتمام الإسلام العظيم بهذه الفئة من الأطفال المحرومين ، من حنان الأب أو الوالدين ، حرموا من الحنان والعاطفة والحب والمداراة واللطف والملاعبة والكلمة الطيبة والاصطحاب إلى البقالة والشراء للطفل ما يشاء وما يطلب ، فلم ينسى الإسلام هذا النوع من الطفولة بل طلب وبأمر إلهي وحض نبوي شريف على تركيم الأطفال الأيتام ليس في وم واحد كيوم اليتيم بل في جميع أيام وأسابيع وشهور وفصول السنة . وقد وعد الله سبحانه وتعالى من يهتم بالأطفال الأيتام ذكورا وإناثا بالثواب الجزيل ودخول جنة المأوى والنعيم المقيم ، كيف لا وهؤلاء الأطفال بحاجة إلى من يرعاهم ويسهل شؤون حياتهم . وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتيم الأب ثم يتيم الأم فكفله جده أبو طالب ، وقد أحبه حبا جما ورعاه .
على أي حال ، إن الإسلام بشموليته وكماله وجماله لا يستثني فئة من فئات المجتمع الإسلامي إلا وحدد لها حقوقا لكي لا تظلم فتيلا أو نقيرا ، وكان اهتمامه بالأطفال الأيتام اهتماما عظيما متزايدا فعين لهم نصيبا من المال ونصيبا من الحنان والألفة والمودة ودعا إلى رعايتهم الرعاية الكافية وكفالتهم على أحس وجه من الكفالة ، والكفالة تعني التربية الحسنة والتنشئة الاجتماعية الإسلامية السوية وإغداق المال عليهم وتوفير حاجياتهم الدنيوية من الطعام والشراب واللباس والاحترام والتوقير والإحسان الجزيل إليهم . وبهذا لم يأت أحد بأفضل مما جاء الإسلام به في اصطحاب هذه الفئة من الأطفال الذين فقدوا معيلهم وبالتالي وضع نظاما خاصا بهم لتدليلهم ورعايتهم افض رعاية نفسية وجسدية ومالية في جميع الأوقات ، وكذلك حث على الإنفاق عليهم من مالهم إن كانوا ورثوا تركة مالية أوعقارية أو تخصيص جزء من المال يقتطع لصالحهم إن لم يكن لهم ورثة مالية أو عقارية أو نقدية سائلة . فما أروع الإسلام الذي ينظم شؤون هذه الفئة المغلوبة على أمرها للوقوف معها في المحن والمصائب وتقديم كل التسهيلات المادية والمعنوية لهم حبا فيهم ورغبة في تكريم آبائهم الذين استشهدوا وتركوهم أو ماتوا موتا طبيعيا .
وهناك من يقول ، إن اليتيم هو يتيم الأب ، والبعض يقول إن اليتيم هو يتيم الأم الذي فقد أمه ، والبعض الثالث يقول أن اليتيم الأكثر تاثرا هو الذي فقد ابيه وأمه مع بعضهما البعض ، فانظر أخي الكريم ، أختي الكريمة ، كيف سيعيش هؤلاء الأطفال الذين فقدوا ىبائهم وأمهاتهم في حادث طرق أو في حرب معينة أو في عدوان احتلالي أو تعرضهم لقطاع طرق ولصوص فسلبوا مالهم وقتلوا والديهم ، هذه المسألة نظر لها الإسلام بعيون العطف والحنان ولم يتركهم يهيمون على رؤوسهم لا معيل لهم بل حض وأمر برعايتهم حق الرعاية الطبيعية . وغني عن القول ، إن رعاية هؤلاء الأطفال اليتامى لا يعوضهم عن فقد آبائهم أو أمهاتهم بل يقلل من هول الصدمة ويوفر لهم الحد الأدى من الكفالةوالرعاية والاهتمام الذي يليق بأطفال أبرياء تعرضوا لنكبة طبيعية أو ذهبوا ضحية حرب عدوانية ضد المجتمع الإسلامي .
وأخير نقول ، لا تنسوا الأيتام من إحسانكم ، الإحسان العاطفي والحنان الأبوي والأمومة الصادقة ،وكذلك لا تنسوهم من الإنفاق المالي المناسب ، ولا تتركوهم لوحوش الحياة القاهرة ولا تستغلوهم أي نوع من الإستغلال فطلباتهم وتظلماتهم مجابة عند خالقهم رب العالمين جميعا ، والظلم ظلمات سوم القيامة فلا تظالموا وكونوا عباد الله إخوانا . فإذا كنت أخي الكريم مقتدرا ولا تكفل طفلا يتيما فبادر لذلك الآن قبل الغد وكذلك أنت أختي الكريمة إذا كنت مقتدرة فبادري لكفالة يتيم الآن وليس غدا . وجزاكم الله خير الجزاء سلفا .
نترككم في أمان الله ورعايته . طبتم بما أسلفتم في الأيام الخالية . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Admin
Admin

عدد المساهمات : 33
نقاط : 96
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahma-tunisia.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى