rahma.tunisia
اخي / اختي العزيز

جمعية رحمة الخيرية ترحب بك و تتمنى ان تستفيد من دخولك الى منتدانا و ان تساندنا و تشهر الجمعية

انا الدال على الخير كفاعله

مرحبا بك و باصدقائك

معاناتهم في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معاناتهم في المجتمع

مُساهمة  Admin في الخميس 21 أبريل 2011, 11:29

اصطدامهم بالواقع، الذي لم يتعرفوا عليه بالقدر الكافي، وهم في مرحله غضة، أحوج ما يكونوا فيها إلى من يرشدهم ويأخذ بأيديهم. خاصة وأن الواحد منهم يواجه هذه المرحلة لوحده.

إن شعور مجهول الهوية بأن ليس لديه أسرة، ومحروم من والديه، يخلق لديه شعورا بعدم الاكتراث والتقدير لأحد، مما يؤدي إلى العديد من الاضطرابات السلوكية الناتجة عن شعوره بالضياع الاجتماعي والضياع النفسي، ويترتب على ذلك اصطدامه بالبيئة الاجتماعية، في محاولة لإثبات وجوده، وقد يلجأ بعضهم إلى الجريمة كالسرقة أو تعاطي الممنوعات، والانحرافات الأخلاقية، للانتقام من الذات أحيانا أو من المجتمع، عندما لم يجدوا من أفراده التكافل الاجتماعي السليم والوقوف بجانبهم معنويا وماديا.

منهم من يتمنى الموت من شدة البؤس، وضغوط الحياة والحيرة التي يعيشون فيها.

يعانون من صعوبة تأمين المستلزمات والاحتياجات الشخصـية، مثل إيجار السكن وأمور الزواج والسيارة.

الحرج من الاندماج مع الآخرين بسبب الأسئلة الحرجة من الفضوليين عن الانتماء العائلي والمكاني.

الشعور بالوحدة فجأة بعد أن كانوا يعيشون في بيئة جماعية، وهذا يدفع أحدهم إلى كثرة الهواجس والتفكير في الذات، وممارس عادة التدخين بشراهة، وارتياد المقاهي الليلية والمكوث فيها الأوقات الطويلة، هروبا من الوحدة.

تدني المستوى التعليمي في الغالب، وهذا يكون سببا في صعوبة الحصول على الوظيفة المناسبة للاستقرار الاجتماعي، وهذا يدفع بعضهم إلى البطالة، ثم إلى الانحراف.

أغلبهم يفشل في الزواج والاستقرار الاجتماعي والأسري، لنقص خبرتهم في الحياة، وعدم وجود من يقف بجانبهم من أفراد المجتمع، ليكونوا لهم سندا في ظروف الحياة وتقلباتها.

أغلبهم يظهر عليه ضعف الشخصية، ويكون سهل الانقياد للقرناء والميل للانحراف.

الشعور بالدونية والنقمة على الذات ومحاولة مضاهاة الآخرين في كل شيء دون جدوى.

التعلق بالمظاهر والشكليات، التي تظهر في المجتمع، والغرق في أحلام اليقظة.

تتضح عليهم سلبيات العيش داخل المؤسسات الإيوائية في مرحلة الطفولة والمراهقة؛ مثل جهلهم بالواقع، وضعف الثقة في النفس، والاستمرار في الاتكالية على الآخرين وعدم الاعتماد على أنفسهم في تأمين احتياجاتهم المادية والاجتماعية.

حتى نعمل معا من أجل هؤلاء المحرومين في المجتمع،علينا أن نتكافل معهم اجتماعيا ونقف بجوارهم ونكون لهم سندا في هذه الحياة، حتى يتسنى لهم أن يشقوا طريقهم بسلام.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 33
نقاط : 96
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rahma-tunisia.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى